كيف تصبح مندوبا أو ممثلا تجاريا ناجحا؟


قبل الشروع في تحديد الشروط و المواصفات الضرورية لمندوب المبيعات ، سوف نقوم أولاً بالتعرف على هذه المهنة.المندوب التجاري أو الممثل التجاري هو شخص يقوم بتسويق منتوج أو خدمة لصالح شركة أو مؤسسة ربحية قد يكون ااشخص موظفا مباشرا في تلك الشركة أي يتقاضى راتباً شهريا وقد يكون مستقلا عنها أي يتعامل مع الشركة كوسيط بينها وبين عملائها وفي هذه الحالة لا يتقاضى المندوب التجاري راتباً ولكنه يتقاضى عمولة أو نسبة من الأرباح عن كل صفقة ينجح في إبرامها.

أغلب الممثلين التجاريين لديهم تكوين في مجال التسويق المباشر وقلة منهم يعتمدون مهارات شخصية مثل قوة الإقناع والحضور.
إذا كنت ترغب في مزاولة هذه المهنة عليك وضع هذه النصائح في الإعتبار قبل الشروع في العمل.

1- تخصيص وقت لدراسة التسويق المباشر والتعامل مع العميل.

بوسعك شراء كتاب في مجال التسويق المباشر يكون بمثابة البوصلة التي تساعدك في العمل تقوم بمراجعته خلال فترات الراحة سوف يمنحك الكتاب القدرة على إمتلاك آليات التسويق ويسهل عليك إقناع العملاء بشراء منتوجك.

2- قوة التنظم والتنظيم :

كل مندوب مبيعات لديه أجندة صارمة لا يحيد عنها يجب تسجيل المواعيد ،أسماء العملاء ،أرقام الهواتف، تدوين الملاحظات أثناء لقائه مع العملاء و يحبذ أن يستعين بجهاز كمبيوتر محمول أو هاتف محمول ذكي .

3- الإلمام بكل المعلومات التي تخص منتوجه :

أهم مسألة في هذا المقال هي مسألة الإلمام بكل جزئية تخص المنتوج كبيرة كانت أو صغيرة مثل السعر، الأحجام و الكميات المتوفرة، كيفية التشغيل والصيانة كيفية الإستخدام ...كل خلل أو غياب للمعلومة قد يتلف الصفقة.

4- كيف تقدم منتوجك للزبون أو العميل؟

تحدث عن المنتج قبل تقديمه للعميل حتى تولد عنده الرغبة في الحصول عليه . تحدث عن مزاياه العديدة ،عن قيمته مقارنة بمنافسيه في السوق عن جودته العالية ومواصفاته العالمية وخاصة عن كميته المحدودة أو قرب نفادها في الأيام القليلة المقبلة. ولا تتحدث عن السعر إلى في آخر الحديث أو حين يسألك الزبون عن ذالك.

5- الأناقة و اللباس اللائق مفاتيح المندوب التجاري الناجح. 

مسألة الأناقة يجب أن تأخذ حيزاً كاملا لديك أثناء عملك في مجال التسويق المباشر وهي تدخل ضمن آليات قوة الحضور والإقناع. كلما كان مظهرك الخارجي جذابا كلما كان حديثك عن منتجك مقنعاً وساطعا وبذلك تحقق نجاحك فيزيد دخلك وترتفع مبيعاتك .حكمة ذات صلة بموضوع المقالة:
لا يهمني كم بعت في يومي، بل كم ابتسامة زرعتها على وجوه عملائي – ديبي فيلدز.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

7 خطوات تجعلك لاعب شطرنج متفوق

كيف تكتب رواية يقرأها الملايين؟

عشر مقولات شهيرة لنابليون بونابرت