البكاء فيه دواء و الدموع تجلب الراحة النفسية


جعل الله سبحانه وتعالى البكاء ظاهرة نفسية عامة و مشتركة لدى جميع البشر، وذالك على إختلاف ألوانهم وأشكالهم وألسنتهم فالجميع يبكي بالطريقة نفسها للأسباب نفسها غالباً، وعلى الرغم من أن للدموع وظيفة فسيولوجية تتمثل في ترطيب العين وتليين حركتها أثناء النظر من جهة إلى أخرى وزيادة مقاومتها للعدوى،فإن لها أيضاً وظيفة نفسية، حيث ينصح الخبراء النفسيون بالبكاء، وينصحون أيظا بترك العنان للدموع عند التعرض لماوقف نفسية صعبة أو توتر عصبي كبير،لأن الدموع في تلك الحالة بالذات تجلب الراحة النفسية،بل تساعد على إزالة التوتر النفسي والتخفيف من الضغط العصبي على صاحبها.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

7 خطوات تجعلك لاعب شطرنج متفوق

كيف تكتب رواية يقرأها الملايين؟

عشر مقولات شهيرة لنابليون بونابرت