التحكم في المصاريف قاعدة أساسية لدى الإنسان الناجح


كثيرة هي العوامل التي تحدد نجاحنا وكثيرة هي العوامل التي تدفعنا نحو الأهداف التي نرسمها أو نخطط لها. ويبقى المال سيد تلك العوامل وأشدها قوة و تأثيرا. وتبقى مسألة التحكم فيه ضرورة ملحة .يتميز عصرنا منذ عقود بهيمنة المال على كل الأمور ،أما المهم ،كيف تتحكم في مصاريفك حتى توفر ذالك المال.

1- الإعتقاد بأن التسوق و الشراء العشوائي مصدر سعادةاعتقاد خاطئ. 

الكثير من الناس يستمدون السعادة والراحة النفسية من خلال المقتنيات العشوائية ،في الغالب ماتكون زائدة عن الحاجة وتكون القمامة مأواها الأخير. سلوك مرضى يجب تصحيحه إذ لايقوم الشخص بشراء أي شيء قبل التأكد الفعلي من الحاجة الضرورية إليه.

2- عدم الإنسياق وراء الدعاية والاعلان بكل أنواعها.
 
أصبحت الدعاية والإشهار تحتل حيزاً ملحا في حياتنا كلما شاهدنا مباراة لكرة القدم أو مررنا في طريقنا إلى العمل أو قمنا بأي نشاط آخر كانت الدعاية أمامنا تحاصرنا من كل جانب حتى أصبحت لا توجه سلوكنا الإقتصادي فحسب بل أصبحت حتى تحدد مزاجنا ونمط حياتنا. القاعدة الذهبية تقول لا تشتري شيئا سمعت عنه بل الشيء الذي تحتاجه وتعرفه.

3- لا تتجاوز ميزانيتك مهما كانت الظروف. 

تعود أن لل اتكون مبذرا من خلال وضع ميزانية مسبقة تضع فيها كل اعتبار لماهو طارئ و إستثنائي. 

4- الإدخار مال أنقضته من الإندثار :

الإدخار هو الحل الأمثل لتحكمك في المصاريف .يجب أن تكون لديك تلك الثقافة فهي العمود الفقري لنمو الثروة ليس على المستوى الفردي فحسب بل على صعيد الأمم وأحسن مثال على ذلك اليابان وألمانيا وقد حققتا نهضتها الإقتصادية من خلال نسبة إدخار هامة لدى الشعبين.

5 -الإستثمار في المشاريع الصغيرة:

بوسعك التحكم في المصاريف  من خلال توجيه نزعتك الإستهلاكية إلى النزعة الإستثمارية ،شراء العقارات أو السندات أو تنفيذ مشروع صغير.ملخص القول أن الحفاظ على المال سمة الناجحين والأذكياء وقد قال الحكيم في ذلك:
الغبي وماله سرعان ما يفترقان.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

7 خطوات تجعلك لاعب شطرنج متفوق

كيف تكتب رواية يقرأها الملايين؟

عشر مقولات شهيرة لنابليون بونابرت