المادة المظلمة إحدى أسرار الكون العجيب


إن ما نراه من نجوم في السماء ، بل وفي جميع مجرات الكون ليست سوى جزء من مادة الكون وما خفي عنك فهو أعظم!
السبب الذي يمنعنا من رؤية كل ما في الكون من مادة ليس عجز أعيننا المجردة عن الإبصار في أعماق الكون الفسيح و لكن لأن المخفي لا يمكن إدراكه مهما كانت التلسكوبات التي نستعملها متطورة! إن ما لا نراه هو أحد أسرار الكون! وقد سماه العلماء [المادة المظلمة]، فلماذا سميت تلك المادة كذلك؟ و ما حقيقة هذه المادة المظلمة؟!

في سنة 1932 قام كل من Zwicky و Smith برصد مجموعة من المجرات يصل عددها إلى قرابة ألف مجرة على بعد 400  مليون سنة ضوئية تقريبا- السنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في السنة الواحدة و تساوي 10 تريليون كيلومتر-! وهي مسافة لا تعد شيئاً يذكر  مقارنة بحجم الكون الذي يصعب على عقولنا حتى تخيله!
لاحظ العالمان أن المجرات تتحرك بسرعة أكبر من المتوقع من عشرة إلى مائة مرة. و بتقدير كتلة هذا التجمع من المجرات كانت المفاجأة أن الكتلة التي قاما بحسابها كانت أكثر ب 400 مرة مما قد توقعا! 


  • التلسكوب الفضائي WMAP يكشف عن مكونات الكون


بعد مرور سنوات عن هذا بحث تعددت المحاولات حول موضوع المادة المظلمة ، وأصبحت حقيقة يتم تداولها بين العلماء.

في سنة 2001 أطلق التلسكوب الفضائي WMAP
مهمته دراسة الكون وبعد تحليل للبيانات التي كان يرسلها تمكن العلماء في سنة 2002 تحدبد تركيبة الكون تحديداً أكثر دقة مما كان عليه الأمر قبل ذلك التاريخ.

  • ماهي طبيعة المادة المظلمة؟

سميت هذه المادة بالمظلمة لأنها لا تشع ولا تعكس الضوء ولا الحرارة، أما طبيعتها لا تزال تحير العلماء إلى يومنا هذا ولكن الأبحاث مستمرة على نحو حثيث لمعرفة هذا السر العجيب وراء هذه المادة العجيبة!
يقول بعض العلماء بأن المادة المظلمة هي مادة غير عادية أي غير التي نعرفها وهي بالتالي لم تكشف لنا عن طبيعتها.
من أشهر المرشحين للمادة المظلمة الثقوب السوداء و من المحتمل أن تكون النجوم التي لا تشع لعدم وجود تفاعل نووي بداخلها مثل النجوم الأقزام أما النوع المحتمل الثاني فهو الغبار أو السديم أي الغازات التي لا ترى وتوصف بالمادة بين المجرات ويصنف هذا الإتجاه ضمن تسمية MACOHs و تعتقد هذه النظرية أن مكونات المادة المظلمة هي المادة التي نعرفها أي البروتون و الإلكترون و النيوترون.

يعتقد عاماء الفزياء أن المادة المظلمة هي جسيمات أولية ذات كتل متناهية الصغر و يعتبر الإلكترون أحد تلك الجسيمات الأولية وهذا يمكننا من تصور الكتل التي بتحدث عنها علماء الفزياء، ولا يعني هذا أن مسألة المادة المظلمة قد حسمت في كونها إلكترونات.
لكن المحتمل أن تكون تلك الجسيمات موجودة بشكل إنفرادي تحت تسمية WIMPs Weakly Interacting Massive Particles و أحد المرشحين لهذه الجسيمات، هو النيوترون وهو من الجسيمات التي تظهر أثناء التفاعلات النووية.
لا بزال مسلسل التفسيرات مستمرا دون إجابة علمية قاطعة نظرا لغموض المسألة فيزيائيا .

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

7 خطوات تجعلك لاعب شطرنج متفوق

كيف تكتب رواية يقرأها الملايين؟

عشر مقولات شهيرة لنابليون بونابرت